Articles du mois de : novembre, 2015

كلُّ ما في الحياة يصحُّ أن يكون تجربة أدبيَّة. لكنَّ هذه التَّجربة تحتاج أِلى مهارة ليستطيع الأديب أن يؤدِّيها إلى غيره. ذلك بأنَّ الأدب صلةٌ بين المؤلِّف والقارئ، لا يتمُّ معناه إلاَّ بتأدية أغراضه. وذلك بألفاظ تعكس تجاربه وتشخِّصها فتستثير القارئ للمشاطرة.ويعمد الأديب لغرضه هذا إلى أحد ركني الأدب: الشِّعرأو النَّثر

في أثناء العمل المهني في صف الروضة الثالثة، اخترت موضوع  » التَّعليم التَّمايزيّ  » وأهميته وأشكاله وتطبيقه لموضوع رسالة الماستر المهنيّ. عملت جاهدة على تقديم الحلول لتحسين مستوى التَّلاميذ من خلال فهم قدراتهم وحاجاتهم بهدف لكي تلبّي احتياجاتهم في مرحلة التعليم تطويرها