لماذا الحديث عن هذا الموضوع اليوم، لماذا اخترناه، ما اهميته، هل يشكل جزءاً مهمًا بحياتنا وبعلاقتنا مع الغير، ونظرتنا لذاتنا وللغير، أو هو مجرّد اوهام أو مجموعة قيم لم تعد تنفع في يومنا هذا؟؟

لقراءة المداخلة كاملة، انقر على الرابط التالي : الادبيات في المهنة وفي الحياة اليومية

Print Friendly


, posté le juil 19th 2016

Pas de commentaires

Commentez