إنّ تربية أجيال وتعليمهم لا يعدّ بالمهمّة السَّهلة على أصحاب هذه المهنة، فلطالما واجه هؤلاء العديد من العقبات التي تحول دون سير العمليَّة التَّعلميَّة­_ التَّعليميَّة وفقًا لما تشتهي سفنهم.   و هذا البحث نموذجُ بسيطٌ لدراسة إحدى المشاكل التي يمكن لأي معلّمٍ أن يواجهها خلال مسيرته التعليمية وهي نقص  » الدافعية للتعلّم  » عند الأطفال، في مرحلة الروضات خاصّة[...]ا

تقرير فرح عواضة  :s لقراءة المقالة كاملة، انقر على الرابط التالي

Print Friendly


, posté le oct 3rd 2017

Pas de commentaires

Commentez